منتديات تيفاست

منتديات تيفاست

;all what you want منتديات تيفاست


    عشر همسات لأهل البلاء

    شاطر
    avatar
    zaki

    العقرب تاريخ الميلاد : 01/11/1992
    تاريخ التسجيل : 07/07/2009
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : lycéen

    عشر همسات لأهل البلاء

    مُساهمة من طرف zaki في الأحد 12 يوليو 2009 - 1:07

    صباح الخير يامنتديات تيفاست

    احببت ان أكتب وأهمس في أذن

    كل واحد مبتلى بتلك النصائح العشرة :


    يا
    أصحاب الحاجات .. يا أهل الفِتن والابتلاءات .. يا أرباب المصائب
    والكُرُبات .. أُشهِد الله على حبِّكم فيه .. ثمَّ أهدي إليكم هذه الهمسات
    ..



    الهمسة الأولى : أيها المصاب الكسير .. أيها المهموم الحزين .. أيها
    المبتلى .. أبشر .. وأبشر .. ثم أبشر .. فإن الله قريبٌ منك .. يعلم مصابك
    وبلواك .. ويسمع دعائك ونجواك .. فأرسل له الشكوى .. وابعث إليه الدعوى ..
    ثم زيِّنها بمداد الدمع .. وأبرِقها عبر بريد الانكسار .. وانتظر الفَرَج
    .. فإنَّ رحمة الله قريبٌ من المضطرِّين .. وفَرَجه ليس ببعيدٍ عن
    الصادقين ..



    الهمسة الثانية : إن مع الشدة فَرَجاً .. ومع البلاء عافية .. وبعد المرض
    شفاءً .. ومع الضيق سعة .. وعند العسر يسراً .. فكيف تجزع ؟



    أيها الإنسان صبراً إنَّ بعد العسر يسراً


    كم رأينا اليوم حُرَّاً لم يكن بالأمس حُرَّاً



    الهمسة الثالثة : أوصيك بسجود الأسحار .. ودعاء العزيز الغفَّار .. ثم
    تذلّل بين يدي خالقك ومولاك .. الذي يملك كشف الضرِّ عنك .. وتفقَّد مواطن
    إجابة الدعاء واحرص عليها .. وستجد الفَرَج بإذن الله .. ( أمَّن يجيب
    المضطرَّ إذا دعاه ويكشف السوء ) ..



    الهمسة الرابعة : احرص على كثرة الصدقة .. فهي من أسباب الشفاء .. بإذن
    الله .. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( داووا مرضاكم بالصدقة ) ..
    حسَّنه الألباني وابن باز .. وكم من أناسٍ قد عافاهم الله بسبب صدقةٍ
    أخرجوها .. فلا تتردد في ذلك ..



    الهمسة الخامسة : عليك بذكر الله جلَّ وعلا .. فهو سلوة المنكوبين ..
    وأمان الخائفين .. وملاذ المنكوبين .. وأُنسُ المرضى والمصابين .. ( الذين
    ءامنوا وتطمئنُّ قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب ) ..



    الهمسة السادسة : اعلم أنَّ اختيار الله للعبد خيرٌ من اختيار العبد لنفسه
    .. والمنحة قد تأتي في ثوب محنة .. والبليَّة تعقبها عطيَّة .. والنبي صلى
    الله عليه وسلم يقول : ( ما يُصيبُ المسلم من نَصَبٍ و لا وَصَبٍ و لا
    همٍّ و لا حَزَنٍ ولا أَذىً و لا غَمٍّ ، حتّى الشوكة يُشاكُّها إلاّ
    كفَّرَ اللَّهُ بِها من خطاياهُ ) .. فياله من أجرٍ عظيم .. وثوابٍ جزيل
    قد أعده الله لأهل المِحن ِوالبلاء ..



    الهمسة السابعة : احمد الله عز وجل أن مصيبتك لم تكن في دينك .. فمصيبة
    الدين لا تعوَّض .. وحلاوة الإيمان لا تقدّر بثمن .. ولذة الطاعة لا
    يعدِلُها شيء .. فكم من أناسٍ قد تبدَّلت أحوالهم .. وتغيَّرت أمورهم ..
    بسبب فتنةٍ أو محنةٍ ألمَّت بهم ..


    فلا تكن ممن تعصف بهم الأزمات .. وتموج بهم رياح الابتلاءات .. بل كن
    ثابتاً كالجبل .. راسخاً رسوخ البطل .. أسأل الله أن يُثبِّتني وإياك ..



    الهمسة الثامنة : كن متفائلاً .. ولا تصاحب المخذِّلين والمرجفين ..
    وابتعد عن المثبِّطين اليائسين .. وأشعِر نفسك بقرب الفَرَج .. ودنوِّ
    بزوغ الأمل ..



    الهمسة التاسعة : تذكر - وفقني الله وإياك - أناساً قد ابتلاهم الله
    بمصائب أعظم مما أنت عليه .. ومِحن أقسى مما مرت بك .. واحمد الله تعالى
    أن خفّف مصيبتك .. ويسَّر بليَّتك .. ليمتحِنك ويختبِرك .. واحمده أن
    وفّقك لشكره على هذه المصيبة .. في حينِ أن غيرك يتسخَّط ويجزع ..



    الهمسة العاشرة : إذا منَّ الله عليك بزوال المحنة .. وذهاب المصيبة ..
    فاحمده سبحانه واشكره .. وأكثِر من ذلك .. فإنه سبحانه قادر على أن ينزِع
    عنك العافية مرة أخرى .. فأكثر من شكره .. وفقني الله وإياك ..


    لإمام البصري:


    عجباً لمكروب غفل عن خمس آيات من كتاب الله عز وجل وعلم فوائدها.






    قال تعالى:




    •"وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ
    الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ .
    الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ
    وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ . أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن
    رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ " [البقرة
    157:155]


    - صلوات: تزكية وثناء ومغفرة منه تعالى -




    • " وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ
    بِالْعِبَادِ . فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ
    فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ " [غافر 44]


    - نهاية الحوار الرائع بين مؤمن آل فرعون وقومه -




    • " الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ
    لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ
    وَنِعْمَ الْوَكِيلُ . فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ
    لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو
    فَضْلٍ عَظِيمٍ " [آل عمران 173]


    - فى غزوة حمراء الأسد بعد غزوة أحد مباشرة


    -




    • وقال تعالى ليونس عليه السلام:


    " وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ
    عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ
    سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ . فَاسْتَجَبْنَا لَهُ
    وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ "
    [الأنبياء 88]




    • " وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ
    أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ . فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن
    ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ
    عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ " [الأنبياء 83]






    لعله خيراً




    كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان. و


    كان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك. وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"


    فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟! وأمر بحبس الوزير.


    فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"، ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.


    وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم
    يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن
    اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع, !!


    فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا
    يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من
    السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه،
    وحمد الله تعالى على ذلك. ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً"
    فما الخير في ذلك؟


    فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه لصاحبه فى الصيد فكان سيُقدم قرباناً بدلاً من الملك... فكان في صنع الله كل الخير"








    وأرى أن في هذه القصة ألطف رسالة لكل مبتلى كي يطمئن قلبه ويرضى بقضاء
    الله عز وجل ويكن على يقين أن في هذا الابتلاء الخير له في الدنيا والآخرة
    avatar
    ninos

    السمك تاريخ الميلاد : 06/03/1992
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : lycéen

    رد: عشر همسات لأهل البلاء

    مُساهمة من طرف ninos في الأحد 12 يوليو 2009 - 14:33


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 16 يناير 2019 - 20:08